المركز العراقي لدعم حرية التعبير يدين إقصاء موظف في شبكة الاعلام


  26/04/2018 06:44         بيانات         473   

يرفض المركز العراقي لدعم حرية التعبير تقييد حرية الرأي للصحفيين والمدونين، وآخرها ما قام به رئيس شبكة الاعلام العراقي، مجاهد ابو الهيل، بحق مدير علاقات وكالة الأنباء العراقية نمير علي الحسون، وهو ما يعدّه المركز إجراءً تعسفياً لا ينسجم مع النظام الديمقراطي، ومسعى لإسكات الأصوات المعارضة للأداء.

وفي الوقت الذي يشجب المركز العراقي لدعم حرية التعبير إبعاد نمير علي الحسون من عمله في شبكة الاعلام العراقي، فإنه يطالب السيد رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي، ولجنة الثقافة والإعلام في مجلس النواب، إلى وضع حد للقمع الذي يمارسه السيد مجاهد ابو الهيل رئيس شبكة الاعلام العراقي بحق العاملين في الشبكة.

وأبلغ نمير علي الحسون مدير علاقات وكالة الأنباء العراقية، المركز العراقي لدعم حرية التعبير، أنه وعدد من زملائه حشدوا لمظاهرات بداخل شبكة الاعلام العراقي، إحتجاجاً على محتوى الخطاب الذي تقدمه الشبكة إلى الجمهور، مطالبين بتحويل إلخطاب إلى المواطنين بشكل حقيقي، بدون توجيه لهذا الحزب أو ذاك.

وأضاف الحسون، "بعد إطلاقنا الحملة الوطنية لاصلاح شبكة الاعلام العراقي، قام السيد مجاهد ابو الهيل رئيس شبكة الاعلام العراقي بإستخدام اسلوب الترهيب والتهديد من خلال من يتعاون معه واستخدام قانونية الشبكة في شكاوى كيدية ضدي، فضلاً عن إستخدام شكاوى بدون اسم بهدف تشويه سمعتي المهنية والعائلية، ناهيك عن الاقصاء".

وأشار الى ان رئيس الشبكة أصدر أمراً بإلغاء تنسيبي في الشبكة وإعادتي الى وزارة الكهرباء للعمل بها على الرغم من عدم انتهاء الفترة القانونية للتنسيب.

 

 

التعليقات

شارك بتعليق




للتواصل معنا