مركز حقوق: اعتداء طبيب على مراسل تلفزيوني في كربلاء مرفوض


  30/04/2019 10:04         بيانات         253   

يستنكر مركز حقوق لدعم حرية التعبير، تكرار المضايقات والاعتداءات التي يتبعها موظفون في دوائر حكومية إزاء المؤسسات الاعلامية، والصحفيين، إذ يطالب المركز دائرة صحة محافظة كربلاء بإحترام عمل وسائل الإعلام المتواجدة لتغطية الأحداث الجارية في المحافظة، ومنحها مساحة كافية لممارسة دورها في العمل.
وفي الوقت الذي يرفض به مركز حقوق لدعم حرية التعبير إهانة مراسل قناة التغيير الفضائية في كربلاء وليد الصالحي من قبل مسؤول قسم الطوارئ في مستشفى الحسين، الذي إستخدم أسلوبا خطيرا وغير مسبوق في توجيه إتهامات لصحفي ينقل الأحداث الدائرة في المحافظة بالإضافة إلى السب والشتم والدفع بالأيدي، فإنه يطالب السيد وزير الصحة، علاء العلوان ومدير عام صحة كربلاء بالتدخل الفوري وفتح تحقيق عاجل وكشف ملابسات الإعتداء ومعاقبة الطبيب المعتدي، وإعلان النتائج للرأي العام.

ويدعو مركز حقوق لدعم حرية التعبير، قناة التغيير الفضائية إلى مقاضاة مسؤول الطوارئ الخافر ليل الأثنين (28-4-2019) الذي تسبب بعرقلة عملهم والإعتداء على طواقمهم كون اعتداءه يعد خرقا للدستور والقانون من خلال منعه لفريق صحفي من تغطية الأحداث.
وأبلغ مراسل قناة التغيير الفضائية في كربلاء وليد الصالحي مركز حقوق لدعم حرية التعبير، أنه تعرض مساء أمس الأثنين (29-4-2019) إلى هجوم غير مسبوق بالألفاظ النابية والدفع بالأيدي من مسؤول الطوارئ في مستشفى الحسين عقب ملاحقته للحدث الذي دار في المحافظة وهو يتعلق بمصرع وإصابة عدد من المواطنين جراء العاصفة الترابية.

وأضاف الصالحي، أن مسؤول الطوارئ دعا القوات الأمنية لإخراجه من القسم مؤكدا ان الطبيب تعامل معه بطريقة مهينة، مبينا أنه استحصل موافقة التصوير بداخل المستشفى من دائرة صحة كربلاء.

التعليقات

شارك بتعليق




للتواصل معنا