مركز حقوق: هيئة الحشد مطالبة بموقف عاجل من حقيقة التحريض على قتل المدونين والصحفيين


  03/09/2019 04:55         بيانات         263   

يطالب مركز حقوق لدعم حرية التعبير هيئة الحشد الشعبي باصدار موقف رسمي عاجل  لبيان حقيقة التحريض على قتل المدونين والصحفيين في العراق، فيما يعبر المركز عن قلقه المتنامي ازاء حالات التحريض المتكررة التي تهدد حياة المدونين والصحفيين إلى الخطر.

وفي الوقت الذي يستنكر فيه مركز حقوق لدعم حرية التعبير الهجمة البربرية التي تطلقها صفحات تشير إلى انها مقربة من هيئة الحشد الشعبي، فإنه يطالب السيد القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي باتخاذ اجراءات فورية لحماية المدونين والصحفيين، لكون الصفحات التي تحرض على تصفية المدونين والصحفيين في العراق تلاقي تفاعلات كبيرة من حسابات في مواقع التواصل الاجتماعي لأشخاص قريبين من فصائل مسلحة أو تشكيلات الحشد الشعبي.

وأبلغ الصحفي والمدون علي وجيه مركز حقوق لدعم حرية التعبير أنه و مجموعة من الإعلاميين والمدونين نتعرض للتحريض على قتلنا من قبل مدوّنين وصفحات تشير إلى أنها مقربة من الهيأة، أو تابعة لها، رغم أن المدونين المذكورين كانت لهم وقفاتهم المشرفة بدعم المعركة ضد داعش بمختلف صنوفها، ولأن هذه الصفحات لا تحمل اسماً معيناً، لكنها تحظى بتفاعلٍ واضح من عشرات البروفايلات والأشخاص الذين يكتبون في معلوماتهم أنهم يعملون في الهيأة، أو في مؤسسات الفصائل المسلحة الشيعية، أو تشكيلات الحشد الشعبي. 

وطالب وجيه عبر مركز حقوق لدعم حرية التعبير هيئة الحشد الشعبي ببيان واضح يحمل الإشارة فيما إذا كان هناك توجيه للتحريض على دمنا، واتهام مجموعة من الإعلاميين الوطنيين بتهم سخيفة وفارغة أولها "التطبيع مع اسرائيل"، أو "العمالة.

وقال أننا ننتظر من الهيئة أن تشير بشكل واضح، فيما إذا كانت هذه الصفحات، والشخصيات، تابعة لهم، أو من عدمها، في إطار الحرص على عدم مسّ صورهم بالأقل أمام الجمهور.
 

التعليقات

شارك بتعليق




للتواصل معنا