على رأسهم عدنان درجال.. مركز حقوق يستغرب من تسجيل 4 دعاوى بيوم واحد ضد الاعلامي حيدر زكي 


  03/02/2021 10:43         بيانات         342   

يبدي مركز حقوق لدعم حرية التعبير استغرابه من ملاحقة وزير الشباب والرياضة عدنان درجال ورئيس اللجنة التطبيعية لاتحاد الكرة العراقي أياد بنيان لمقدم البرنامج الرياضي "ستوديو الجماهير" حيدر زكي من خلال إقامة عدة دعاوى قضائية إثر كشف ملفات تخص الرياضة العراقية جرى التعتيم عليها ويعد المركز ان هذه الملاحقات القضائية تأتي ضمن سياسة ممنهجة لتكميم للأفواه ومصادرة لحرية الرأي والتعبير الذي كفله الدستور.
وأصدرت محكمة تحقيق الرصافة في (2 -3 شباط/ فبراير الجاري)، 4 أوامر استدعاء لمقدم برنامج "ستوديو الجماهير" حيدر زكي إثر شكاوى من عدة شخصيات بينهم وزير الشباب والرياضة عدنان درجال رئيس اللجنة التطبيعية لاتحاد الكرة العراقي أياد بنيان.
وفي الوقت الذي يرفض فيه مركز حقوق لدعم حرية التعبير جر الصحافيين إلى ساحة القضاء من أجل انهاكهم نفسياً واشغالهم عن أعمالهم، فأنه يحذر من  مساعي تكميم الأفواه التي يعمل عليها بعض المسؤولين بحق الصحفيين والفرق الإعلامية.
ويدعو مركز حقوق لدعم حرية التعبير، السيد وزير الشباب والرياضة عدنان درجال والجهات المسؤولة عن الرياضة العراقية وباقي المؤسسات الحكومية الأخرى إلى احترام حق وسائل الإعلام بفتح الملفات المغلقة باعتبارها سلطة رقابية مستقلة وشريكة في بناء أسس الديمقراطية الناشئة في البلاد.
كما يدعو "حقوق" أيضاً إلى أهمية الإيقاف الفوري لتلك الدعاوى بحق مقدم البرامج الرياضية حيدر زكي التي تعد اجراءً تعسفيا وعرقلة لعمله.
ويرى "حقوق" أن الدعاوى الأربع المسجلة ضد الاعلامي حيدر زكي هي وسيلة للنيل من حرية الصحافة وهروب من الرد على التساؤلات التي عرضت في برنامج "ستوديو الجماهير".
ويطالب مركز حقوق لدعم حرية التعبير السيد رئيس السلطة القضائية فائق زيدان بالتدخل العاجل والمباشر مع الجهات التنفيدية والقضائية، من أجل الحد من الدعاوى الكيدية التي تقام ضد الصحفيين ووسائل الإعلام التي صار استخدامها كوسيلة ضغط وبمثابة "لي الأذرع" لإسكات صوت الصحافة المدافع عن المجتمع.
ويذّكر "حقوق" أن الإعلام يقدم خدمة مجانية للدولة والحكومة والقضاء معا عبر معلومات استقصائية وأدلة تكشف السراق وتضع حدا لفسادهم.

التعليقات

شارك بتعليق




للتواصل معنا