مركز حقوق يعرب عن قلقه من ظروف اعتقال أحمد الفهد ويطالب بإطلاق سراحه فورا ومن دون شروط


  11/02/2022 01:42         بيانات         601   

يستنكر مركز حقوق لدعم حرية التعبير، مواصلة اعتقال الصحافي أحمد الفهد من قبل السلطات المحلية في الأنبار، مبيناً أن ذلك سيساهم في الاساءة إلى صورة المحافظة ولكنه سيعزز مكانة ورمزية الصحفي المستقل.
 ويعرب مركز حقوق لدعم حرية التعبير عن استيائه، من هذا العناد الأعمى للسلطات الأمنية، وإنّ استمرار اعتقال أحمد الفهد دليل على انغلاق الحكومة المحلية في منطق القمع العبثي وغير العادل والعنيف، ويبدو أن سلطات الأنبار تعتقد أنه من خلال تكميم الأفواه ستحصل على تعتيم تام لإخفاقاتها بينما تلك الخطة هي عقيمة وقد تتسبب في انفجار شعبي يوما ما.
ورغم توجيه السيد رئيس مجلس القضاء الأعلى فائق زيدان، إلى المحاكم بعدم الاستعجال في إصدار مذكرات قبض ضد الصحفيين، الا أن الصحفي أحمد الفهد اعتقل بناءً على مذكرة قبض ويقبع في السجن منذ الأسبوع الماضي على خلفية دعوى قضائية تقدم بها مدير عام تربية الأنبار، نافع حسين علي.  
وتم اتهام الصحفي الفهد الذي يعمل وفق نظام "الفري لانسر"، بأنه يمتلك صفحات باسماء مستعارة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، "تُسيء" إلى مدير تربية الأنبار.
كما وردت معلومات لمركز حقوق لدعم حرية التعبير، بأن قائممقام الرمادي ابراهيم العوسج هو الآخر، قد سجل دعوى قضائية ضد الصحفي أحمد الفهد اثر منشورات على الفيسبوك.
ويأمل مركز حقوق لدعم حرية التعبير من القضاء العراقي العادل، أن يطلق سراح الصحفي أحمد الفهد باعتباره مشمول بقانون حقوق وحماية الصحفيين رقم 21 لسنة 2011.

التعليقات

شارك بتعليق




للتواصل معنا