لأول مرة داخل العراق.. مركز حقوق يطلق دورة الأمن السيبراني في بغداد


  10/09/2022 10:19         أخبار         709   

أجرى "مركز حقوق لدعم حرية التعبير" بالتعاون مع منظمة "أخوية المحبة الانسانية - برنامج دمج الاشخاص ذوي الحاجات الخاصة في المجتمع"، اليوم السبت، ورشة تدريبية لمجموعة من المهندسين والتدريسيين في مجال الأمن الرقمي "السيبراني". 

وشارك في الورشة المجانية  20 شخصاً من العاصمة بغداد، تلقوا معلومات مهمة، حول الأمن السيبراني وأخلاقيات التواجد على الانترنت بالإضافة إلى أنواع البرمجيات الخبيثة التي تصيب أجهزة الهواتف أو الحواسيب الشخصية، والتي تتّسم بسلوكيات كثيرة مختلفة وتستخدم للتجسس على الأفراد أو المؤسسات.

وأُقيمت الورشة التدريبية في العاصمة بغداد بالتعاون مع منظمة أخوية المحبة، وتضمنت فقرات عدة، تخص التصيد الالكتروني الذي يعد أحد أنواع سرقة الهويات على الانترنت من خلال استعانته برسائل البريد الإلكتروني والمواقع الاحتيالية المصممة لسرقة البيانات أو المعلومات الشخصية مثل أرقام بطاقات الائتمان أو كلمات السرّ أو بيانات الحسابات أو معلومات أخرى.
وعن كيفية الوقاية من البرامج الخبيثة، فقد تحدث مدرّب مركز "حقوق" عن أنواع أدوات وتعريفات البرامج الضارة، وكيفية تأمين كلمات المرور الخاصة بالمستخدمين، بالإضافة إلى توفير أدوات لتجاوز الشبكة المحلية، تهديدات التسوق عبر الإنترنت، وتوفير التطبيقات الآمنة التي توفر جداراً آمناً للمستخدمين.
وقالت إدارة مركز حقوق لدعم حرية التعبير إن الجميع الآن في حاجة إلى وجود الأمن السيبراني سواء في المؤسسات والشركات والمصانع والجهات الحكومية وحتى المنازل، لأن الأمن السيبراني هو مجال متغير باستمرار، مع تطوير التقنيات التي تفتح آفاقاً جديدة للهجمات الإلكترونية، وعلى الرغم من أن الانتهاكات الأمنية الكبيرة هي التي يتم الإعلان عنها فقط، إلا أنه لا يزال يتعين على المؤسسات الصغيرة  والأفراد، أن يهتموا بالانتهاكات الأمنية، حيث قد تكون غالباً هدفاً للفيروسات والتصيد الاحتيالي.
وأضافت إدارة "حقوق"، أن لحماية المنظمات والموظفين والأفراد، يجب على المنظمات والخدمات تنفيذ أدوات الأمن السيبراني والتدريب وأساليب إدارة المخاطر وتحديث الأنظمة باستمرار مع تغير التقنيات وتطورها.
وأشارت إلى أن العالم يعتمد على التكنولوجيا أكثر من أي وقت مضى، نتيجة لذلك ازداد إنشاء البيانات الرقمية، مبينة أن اليوم تخزن الشركات والحكومات قدراً كبيراً من تلك البيانات على أجهزة الكمبيوتر وتنقلها عبر الشبكات إلى أجهزة الكمبيوتر الأخرى، وتحتوي الأجهزة والأنظمة الأساسية الخاصة بها على نقاط ضعف تؤدي عند استغلالها إلى تقويض صحة وأهداف المؤسسة، مشددة على ضرورة التدريب على الأمن السيبراني بهدف حماية تلك البيانات بشكل مستمر.

التعليقات

شارك بتعليق




للتواصل معنا